وداعا دكتور جيفاغو.. وفاة عمر الشريف

كتب بواسطة على الساعة 16:09 - 10 يوليو 2015

وداعا دكتور جيفاغو.. وفاة عمر الشريف

وكالات

أكد وزير الآثار المصري الأسبق، زاهى حواس، خبر وفاة الفنان العالمي عمر الشريف، الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعى منذ قليل.
وقال حواس، الصديق المقرب من عمر الشريف وأسرته، فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، إن الفنان الراحل توفي في مصحة مخصصة لرعاية كبار السن في منطقة حلوان في القاهرة.
وأضاف حواس أن الفنان الراحل امتنع عن الطعام والشراب خلال الأيام العشرة الماضية، ومر بحالة زهد في الحياة، ما دفع الأطباء المعالجين إلى تغذيته عبر المحاليل الطبية، مشيرا إلى أن الأسرة ستنتظر وصول ابنه طارق الشريف من الخارج لإتمام إجراءات الدفن بعد غد الأحد (12 يوليوز).
عمر الشريف أدى عددا من الأدوار في السينما الأمريكية، ومن أشهر أدواره العالمية دكتور جيفاغو، وفتاة مرحة ولورنس العرب.
وترشح الشريف لجائزة الأوسكار، كما نال ثلاث جوائز غولدن غلوب وجائزة سيزر.
ولد الشريف في 10 أبريل 1932، باسم ميشيل ديمتري شلهوب في الإسكندرية من أسرة كاثوليكية.
كان والده تاجر أخشاب، ولطالما أراد أن يعمل ابنه في هذه المهنة، إلا أن ميشيل الصغير كان شغوفآ بالتمثيل الذي بدأه على خشبة مسرح فيكتوريا كوليدج التي كان يدرس بها. كان زميلا للمخرج العالمي يوسف شاهين في كلية فيكتوريا في الإسكندرية. عشق المسرح المدرسي، وقدم العديد من تجاربه، وعمره لم يتجاوز الإثني عشر ربيعا.
كانت بدايته في السينما عندما التقى المخرج يوسف شاهين الذي علم بقصة حبه للتمثيل وقدمه في دور البطولة أمام فاتن حمامة في فيلم “صراع في الوادي” الذي لقي إقبال الكثير من الجماهير، ما جعل عمر الشريف وفاتن حمامة ثنائيا لا يفترق. وفي عام 1955 تزوج عمر الشريف من فاتن حمامة التي أنجبت له طارق.
وفي أوائل الستينات التقى بالمخرج العالمي دافيد لين الذي اكتشفه وقدمه في العديد من الأفلام، ومع انشغال عمر بالعالمية بدأ في إهمال زوجتة وبيته ما أدى إلى انفصاله عن فاتن حمامة في منتصف السبعينات.
بعد نجاحه منقطع النظير في فيلمه الأول “لورنس العرب Lawrence of Arabia” في عام 1962 لقي شهرة كبيرة وأصبح العالم الغربي كله يتابع أفلامه. واستمر عمر مع المخرج دافيد لين (David Lean) ليلعب عدة أدوار في عده أفلام منها فيلم دكتور جيفاغو وفيلم “الرولز رويس الصفراء (The Yellow Rolls Royce) وفيلم “الثلج الأخضر Green Ice”، وغيرها الكثير في الأعوام التالية.
وفي السبيعنات، مثل فيلم “الوادي الأخير The Last Valley” عام 1971، وفيلمي “بذور التمر الهندي The Tamarind Seed”، “Jaggernaut” عام 1974، إلا أنها لم تلاق النجاح المنتظر نظرا لابتعاد الغرب عن الأفلام الرومانسية وقتها.
بعد ذلك قل ظهوره، ما اضطره إلى تمثيله أدوار مساعدة مثل دوره في فيلم “النمر الوردي يضرب مجددا The Pink Panther Strikes Again” عام 1976.
مثل عمر الشريف أدوارا كوميدية، منها دوره في فيلم “السر Top Secret” عام 1984، وبعدها ابتعد عن الساحة الفنية واكتفى بظهوره في البرامج والمسلسلات والسهرات وكضيف شرف يساعد ظهوره لدقائق في أي فيلم على نجاحه كما في فيلم “المحارب الثالث عشر The 13 Warrior” عام 1999، كما ظهر أيضا في الكثير من الأفلام التلفزيونية.
اشتهر عمر الشريف في أفلامه الأجنبية بشخصية الرجل الهادئ والغامض واللطيف والمغري للنساء، بينما مثل في أفلامه العربية جميع الشخصيات الهزلية والأدوار الجادة والرومانسية والكلاسيكية.
وفي أثناء غيابه عن مصر كان لا يتوقف عن العمل في مسلسلات إذاعية مصرية منها “أنف وثلاث عيون” و”الحب الضائع”. وبعد انحسار الأضواء العالمية عنه عاد إلى مصر في التسعينات وتفرغ للعمل العام.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد