ثقافة ورقص.. حكيمة تحكي قصتها مع أستاذ في مرحلة الثانوي

كتب بواسطة على الساعة 13:12 - 17 أغسطس 2015

hakima

مريم الزاكي
كشفت حكيمة أستاذة الرقص المغربي والشرقي، عن جانب من طفولتها، وعلاقتها بهواية الرقص التي لازمتها منذ بداياتها.
وكتبت حكيمة تدوينة على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، تؤكد فيها أنها منذ كانت في الابتدائي وهي متشبثة بأن تصبح راقصة في المستقبل، وجاء في التدوينة: “في المدرسة ملي كانو في أول السنة كيسولونا بعض الأسئلة للتعارف مثل الاسم السن مهنة الأب والهواية، أنا كنت دائما كنكتب هوايتي الرقص وأمنيتي نكون راقصة.. كلشي كان كيستغرب وكيستهزؤو لكن كنت كندافع على هوايتي وفكري ومبدئي من أول يوم في الابتدائي (من التحضيري) مع أني ماكنتش فاهمه اشنهوا الهدف والفكر والمبدأ كنت فاهمه حاجة واحدة نموت ويعيش الرقص”.
وحكت حكيمة قصة مع أحد أساتذتها في التعليم الثانوي، الذي سألها عن الهدف من الحضور إلى الدراسة إن كانت ترغب في أن تصبح راقصة، موضحة أنها لم تتردد في إجابته قائلة: “كون كنتي نتا اللي جاي تقريني قاري كون عرفتي أن الرقص فن راقي وأن القراية حق الجميع وأن الرقص كيحتاج بزاااف القراية باش الراقصة تكون مثقفة وتقدر تواجه مجتمع ذكوري انحصر تفكيره في جزئه الأسفل”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق