سناء عكرود: الكلاب تذكرني بأطفالي.. رجاء لا تقتلوها

كتب بواسطة على الساعة 21:27 - 25 مارس 2016

saneakroud

مريم الزاكي
في عز الحملة التي تقوم بها السلطات لقتل الكلاب الضالة في عدد من المدن المغربية، تحديدا في مدينتي سلا والقصر الكبير، خرجت الممثلة سناء عكرود للتنديد بقتل الأرواح البريئة، على حد تعبيرها، ونشرت صورة وهي تلاعب كلبا، وعلقت عليها بأن الكلاب تذكرها بأبنائها.
وكتب الممثلة، المعروفة بـ”عويشة الدويبة”: “أنا سناء عكرود، رزقني الله بابنة وابن أتنفس من خلالهما وأعشق الحياة بأعينهما وأجفل بقلبيهما، يحدث أن أرى حيوانات ضعيفة لا حول لها ولا قوة، فأتذكر بشكل غريب وغير مفهوم أطفالي، عندما يحرك كلب ذيله لرؤيتي أو يمسح رأسه بكم معطفي ابتسم، أشعر بالدفء، يتملكني حنان غريب فلا أملك سوى التألم عندما أسمع أن كلبا عذب أو قتل غدرا، الكلاب كائنات إنسانية تفرح، تحزن، تجزع، تحمي وتحب وتتذكر جيدا اليد الرحيمة”.
واسترجعت عكرود بعض تفاصيل طفولتها، حيث كتبت: “أبي مهووس بالكلاب، وحدث أن ربى الكثير منها وأهدى بافتخار الكثير منها، كان الكلب منحة أبي العظمى، فكان يقدمها لأصدقائه الذين يحبهم مرفوقا بنبتة ويقول لهم “أهديتك طفلا من أطفالي فاعتن به، وكانت لدينا كلبة اسمها ليندة، كانت ترافقنا إلى المدرسة وتعود بعد أن تتأكد أننا دخلنا الفصل، تعود إلى المنزل بخطوات هادئة بعد أن أكملت واجبها بإتقان متكتم هادئ، عندما يقترب منا غريب، تتأهب للانقضاض عليه وتنبح كأم شرسة، وبمجرد ما يبتعد تتمسح برأسها الناعم الأصهب فوق أيدينا وكأنها تتنفس الصعداء من الخشية أن يصيبنا أذى”.
ووجهت عكرود رسالة إلى قرائها: “لا أريد أن يقتل أحدهم كلبي، لا أريد أن يلمس أحدهم شعرة من ابني. إذا مت وخلعت عني جسدي المتعب، فإن روحي ستبعث لكي ترتدي جسد كلب.. أرجوكم، أجمعوا الكلاب، لقحوها، عالجوها، أحبوها، أطعموها، لكن لا تقتلوها، إنها نفس وفية ستطاردكم ما حييتم. لا تقتلوها”.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد