لبنان.. رقص ودبكة في وداع الشحرورة!! (فيديو)

كتب بواسطة على الساعة 16:16 - 1 ديسمبر 2014

لبنان.. رقص ودبكة في وداع الشحرورة!!!

وكالات
رجعت المطربة اللبنانية صباح إلى ضيعتها يوم أمس الأحد (30 نونبر)، في نعش يغطيه العلم اللبناني، لتوارى الثرى بعد رحلة طويلة أضفت فيها إشعاعا فنيا على شتى ربوع الوطن العربي.
وعلى وقع أغنيات “راجعة على ضيعتنا ع الأرض للي ربتنا” و”ع الضيعة يما ع الضيعة”، وصل جثمان الشحرورة، كما كانت تسمى، إلى منطقة وادي شحرور، على بعد 15 كيلومترا عن بيروت، حيث يوارى الثرى في مسقط رأسها في قريتها بدادون.
ومر موكب التشييع بجبال لبنان التي غنتها صباح، وأرغم الناس الموكب على التوقف في كل قرية لتوديع جثمان صباح، فيما كانت أصوات أجراس الكنائس تقرع وأغنيات صباح تتعالى عبر مكبرات الصوت.
واستقبلت صباح بالألعاب النارية وبزفة في ساحة شحرورة الوادي التي سميت على اسمها في السبعينيات.
وكانت كنيسة “مار جاورجيوس”، في وسط بيروت، غصت بالناس، من رسميين وفنانين وشعبيين. وحمل أصدقاء صباح نعشها، الملفوف بعلم لبنان، على الأكف لدى وصوله إلى وسط بيروت، وتراقصوا بالنعش على وقع عزف فرقة للجيش اللبناني أغنية “تسلم يا عسكر لبنان”.
وتعالت أغنيات صباح من المكان، وخصوصا تلك التي تتحدث فيها عن الوداع، ومنها “مسافرة ع جناح الطير تذكروني بغيابي”. كما رقص المشيعون مع النعش على وقع أغنية “رقص أم عيون السود” و”خلي الشحرورة الصبوحة تغني” و”يهب البارود”.

 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق